الخيار 2: اسع إلى ما هو استثنائي، لا تقبل بما هو عادي®

ما هي أهم أدوارك في الحياة؟

الأدوار التي نمارسها هي ما يصنع حياتنا، وهذه الأدوار شديدة الأهمية للهوية الإنسانية حتى أننا في بعض الأحيان عندما نطلب من الآخرين تقديم أنفسهم فإن إجاباتهم تبدأ دائماً بتوضيح أدوارهم في الحياة، فنجد من يقول “أنا مهندس” أو “أنا زوج” أو “أنا أب/أم”.

كيف يمكن تحقيق التوازن بين هذه الأدوار؟ من خلال تطبيق مبادئ مصفوفة إدارة الوقت (من الخيار 1) على كل دور من الأدوار التي نمارسها، وإلا فإن المطالب المُلّحة للأدوار الأقل أهمية في حياتنا قد لا تترك لنا الوقت والمجال للأدوار الأكثر أهمية. على سبيل المثال، قد يستغرق العمل قدراً كبيراً من الوقت والطاقة خلال اليوم حتى أنه لا يتبقى لنا الكثير من الوقت والطاقة للاهتمام بالنفس أو بالعائلة، لذا فإن الانتباه لكل دور من أدوار حياتنا يمكن أن يحقق لنا التوازن الذي نحتاج إليه عند أداء هذه الأدوار .

من بين الطرق الأكثر فعالية التي يمكنك استخدامها تحديد الأدوار الأكثر أهمية في حياتك اليومية وتقييم أدائك في كل منها ثم تحديد معايير النجاح في كل دور، وهذا يقدم إطار يحتاج إليه دماغك لتقرير ما يجب أن يحدث كل يوم.

تحقيق الأداء الاستثنائي في أدوارك

بعد تحديد الأدوار الأكثر أهمية بالنسبة لك، يجب أن ترفع مكانتها في تفكيرك من “أدوار عادية” إلى “أدوار استثنائية”، وهذا التغيير سوف يوجهك ويساعدك على اتخاذ قرارات أفضل بشأن استثمار وقتك وطاقتك وانتباهك كل يوم.

تغيير اسم الأدوار المهمة لتعكس نظرتك “الاستثنائية” لها

تحديد معايير النجاح في أداء هذه الأدوار وكيف سيكون شعورك

أولاً، حدد معايير النجاح في هذا الدور وشعورك عند تحقيقه، ثم اختر اسماً لهذا الدور يعكس هذا. على سبيل المثال يمكنك تغيير عنوان دورك في العمل من “مدير التسويق” إلى “محرك نجاح الشركة” أو من “مصور” إلى “فنان الإبداع البصري”، بحيث يعكس اسم الدور الطاقة الإيجابية التي سيبثها في داخلك النجاح في أدائه.

صياغة بيان أدوار المربع 2 لكل دور

ثانياً، قم بصياغة بيان موجز لهذا الدور يصف النتائج التي تريد تحقيقها والأنشطة الرئيسية أو الوسائل التي سوف تساعدك على تحقيقها. وهذا البيان سوف يرشدك في مرحلة التخطيط واتخاذ القرارات أثناء السعي لتحقيق هدفك باستخدام المعادلة التالية:

“في دوري (اسم الدور) سوف أحقق (النتائج الاستثنائية) من خلال (الأنشطة).”

الأدوار الاستثنائية تصبح حافزاً يحرك الدماغ للتشجيع على السعي تجاه تحقيق الأهداف الكبرى في حياتنا.

Quote PNG

النجاح في إنجاز مهمة صعبة ينتج عنه شعور أكبر بالاستمتاع والرضا، كما أنه يزيد من الإحساس العام بالسعادة والإنجاز.”

— د. هايدي جرانت هالفورسون

دليل مجاني

كيفية إدارة وقتك: 7 نصائح لأداء المهام الأكثر أهمية

يجب أن يقضي الأشخاص المحترفون المجتهدون وقتاً أطول في العمل على الأهداف طويلة الأجل، ويمكننا مساعدتهم في ذلك.

الخيارات الـ 5 للإنتاجية الاستثنائية

01

تعلّم التمييز بين الأمور المهمة والأمور العاجلة غير المهمة، وزيادة النتائج الفورية في خضم المشتتات الكثيرة التي تتعرض لها.

02

تعلّم إعادة تحديد أدوارك ثم إعادة ترتيب أولوياتها من حيث النتائج الاستثنائية لتحقيق الأهداف ذات الأولوية القصوى.

03

استخدم النصائح والأدوات التي نقدمها لك لجدولة أولوياتك (بدلاً من أن تمنح الأولوية للمهام في جدول عملك دون دراسة مدى أهميتها) ونفذ المهام الأكثر أهمية بتميز أكبر.

04

تعلَّم كيف يمكنك التحكم في التكنولوجيا واستخدامها لصالحك، بدلاً من أن تعمل ضدك، وحولها إلى محرك لزيادة الإنتاجية.

05

اعمل على زيادة طاقتك للتفكير بوضوح، واتخاذ قرارات جيدة، والشعور بالإنجاز في نهاية كل يوم.

تواصل معنا

يُرجى ملء النموذج التالي وسوف يتواصل معك أحد ممثلي خدمة العملاء لدينا في أقرب وقت.

Open chat
💬 Need help?
Scan the code
Hello! Talk to an expert now and explore FranklinCovey's proven organizational programs!

Request a Demo